تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 11-10-2008
انه الحق انه الحق غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 8
انه الحق is on a distinguished road
بمناسبة الازمة الاقتصادية اليكم ايه المخدوعون .

الله أكبر الله أكبر ( صدق الله وكذبوا ) آية قرآنية تتحقق في دول العالم هذا الأسبوع !

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم لك الحمد كله والشكر كله وإليك يرجع الأمر كله علانيته وسره .. اللهم صلى على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار سيرته واقتفى أثره

يا أيها اشبه ال*****
بسم القوي أبدأ مستهلا بوحي السماء الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فقد قال الله جل الله :
" سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد "
تعالى من خلق الخلق وهو أعلم بما يصلحهم وما يفسدهم
" ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير "
إن من رحمة الرحيم ولطف اللطيف أن شرع لعباده شرائع تضمن انتفاعهم وتكافلهم وتآلفهم و على أساس هذا التكافل، أوجب الزكاة، ورغب في النفقة وشرع القرض الحسن،
ومن ثم كان التعامل بالربا جريمة تصطدم مع قواعد الإيمان وتنقض عرى التكافل وتهوي بصرح الإلف للحضيض وتسقي حنظل الجفاء وغرقد الغدر والأنانية .

إن الربا يقوم ابتداء على أساس أنه لا علاقة بين إرادة الله وحياة البشر، فكأن من يتعامل به يجعل نفسه سيد هذه الأرض ابتداء، فلا يعبد إلا ماله ولايلتزم إلا بما يضمن العب من الأموال وكنزها حتى ولو تزيا بالكفر والإثم الذي لا يحب الله صاحبه كما في آية الربا " والله لا يحب كل كفار أثيم "

الربا يصنع طبقية في المجتمع مقيتة فثلة تتربع في الغنى المطغي على حساب أكثرية نالتها سهام الجشع فأردتها قتيلة في ساحة الفقر لذا كان من البدهي والمقرر أنه لا يمكن أن يجتمع إسلام حق مع قيام نظام ربوي لأنه يتنافى مع أصل الإيمان، وكيف يجتمع ماء الإيمان النمير ونار الربا الكالحة
إن النظام الربوي بلاء على الإنسانية جمعاء فهو أبشع نظام يمحق سعادة البشر حتى ولو تزيا بزي المساعدة والإرفاق على الناس وسد حاجاتهم زعموا ،
في مستنقع الربا يعيش الفقر وتولد الأثرة ويتكاثر الطمع ويخيم الجشع ويبني البغض بيته ..

لقد وقف الإسلام من الربا موقف الحرب الساخنة التي لا هوادة فيها، وشنع على أصحاب هذه المعاملة أبلغ تشنيع، وحمل عليهم حملة تهز الضمائر وتزلزل النفوس فقال سبحانه وتعالى:
" الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربافمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم .
إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتو الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون ".
وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اجتنبوا السبع الموبقات، الشرك بالله السحر وعقوق الوالدين، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات "

وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : " لعن رسول الله آكل الربا وموكله". وعن جابر رضي الله عنه قال :"لعن رسول الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه وقال: هم سواء)). " وفي حديث عمرو بن العاص رضي الله عنه مرفوعا: "ما من قوم يظهر فيهم الربا إلا أخذوا بالسنة، وما من قوم يظهر فيهم الرشا إلا أخذوا بالرعب ".رواه الإمام أحمد

أيها اشبه ال*****

إنما يصيب العالم اليوم من انهيارات عظيمة في الأسواق المالية والبورصات العالمية لهو مصداق للذكر الحكيم يمحق الله الربا ويربي الصدقات ..
إن الانهيار الكبير في الاقتصاد الربوي الرأسمالي تجلت فيه آية عظمى " سنستدرجهم من حيث لا يعلمون وأملي لهم إن كيدي متين "..
لقد خاب دعاة الليبرالية الضالة والمادية العمياء والحضارة الجوفاء الذين زخرفوا للدول والشعوب والحكومات اللهث خلف الدولار واقتصاد الغرب الغني فأراهم الله الحق العليم بأبصارهم حقيقة المحق .. لقد صدق الله وكذبوا " يمحق الله الربا ويربي الصدقات .. "
إنها حرب الجبار ومن آذنه الله بحرب فقد ضل وما رشد وخاب مسعاه وفسد خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين

إن إمهال الله للمرابين ثم أخذهم ومحقهم أنكى عذابا وأسوأ مردا فلما تزينت لهم الأموال وطابت لهم مسامرتها ومقامرتها جاءهم المحق وتلك سنة إلهية في العقوبات وتأملوا على سبيل المثال لا الحصر الآيتين التاليتين لتدركوا هذه السنة الربانية في العقوبات أجارنا الله منها

1/ " حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ " يونس

2/ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44)فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45) الأنعام

أيها اشبه ال*****
إن الله جل الله إذا حرم شيئا حرم قربه وكل ما يعين على قيامه فقد قال في الزنا ولا تقربوا الزنا ولعن النبي صلى الله عليه وسلم في الربا كل من ساهم في إتمام صفقته من آكل وموكل وكاتب وشاهد ومن القواعد العظمى في الإسلام قاعدة قرآنية المصدر ربانية العبارة سماوية التشريع وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ..
واستنادا على هذه القاعدة المتينة فإن أي إعانة على قيام الربا وسيلة محرمة ولو صغرت
وقد سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء التي يرأسها حال السؤال سماحة العلم العلامة البحر الفهامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز بوأه الله في الصديقين مكانا
فقال السائل : هل يجوز للإنسان العمل في بنك يتعامل بالربا، مع أنه لايقوم في البنك بعمل ربوي ،ولكن دخل البنك الكلي ربا؟
فأجابت اللجنة :

لايجوز لمسلم أن يعمل في بنك تعامله بالربا ،ولو كان العمل الذي يتولاه ذلك المسلم في البنك غير الربوي ،لتوفيره لموظفيه الذين يعملون في الربويات ما يحتاجونه ويستعينون به على أعمالهم الربوية ،وقد قال تعالى ((ولاتعاونوا على الإثم والعدوان ".

كما سئلت اللجنة السؤال التالي :
هل يجوز إيداع الأموال التي يخشي عليها من السارق في هذه البنوك الربوية ،ثم يأخذوها وقت الحاجة إليها دون أن يكون لهم فائدة ودون أن يؤخذ منهم على إيداعهم أجر أم لا؟؟

فأجابت : " لا يجوز إيداع النقود ونحوها في البنوك الربوية ونحوها من المصارف والمؤسسات الربوية ، سواء كان إيداعها بفوائد أو بدون فوائد ،لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان ،وقد قال تعالى :(( ولاتعاونوا على الإثم والعدوان )) إلا إذا خيف عليها من الضياع بسرقة أوغصب أو نحوهما ولم يجد طريقا لحفظها إلا إيداعها في بنوك ربوية مثلا ،فيرخص له في إيداعها في البنوك ونحوها من المصارف الربوية بدون فوائد محافظة عليها، لما في ذلك من ارتكاب أخف المحظورين ".

وبعد يا أيها اشبه ال*****

ها قد تبين بجلاء أن الربا ممقوت عند الله وملعون على لسان رسول الله ومرذول العاقبة في الدنيا والآخرة فهل يستسيغ آكلوه بعد هذا أكله ..
ألم يأن الوقت للبلاد الإسلامية أن تهدم صرح الربا الذي لم يتأسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان بل قام على شفا جرف هار وسينهار بمالكيه ..
هل من عودة إلى الله هل من أوبة وتوبة ؟؟ ألا قلوب تتقي يوما ترجع فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون ..

ومن أبى أوكابر فليأذن بحرب من الله ورسوله ..
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 11-10-2008
الصورة الرمزية لـ وطنى مخلص
وطنى مخلص وطنى مخلص غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 4,190
وطنى مخلص is on a distinguished road
مشاركة: بمناسبة الازمة الاقتصادية اليكم ايه المخدوعون .

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة انه الحق
إن الربا يقوم ابتداء على أساس أنه لا علاقة بين إرادة الله وحياة البشر، فكأن من يتعامل به يجعل نفسه سيد هذه الأرض ابتداء، فلا يعبد إلا ماله ولايلتزم إلا بما يضمن العب من الأموال وكنزها حتى ولو تزيا بالكفر والإثم الذي لا يحب الله صاحبه
كل المعاملات التجارية تستطيع ان تدعى انها هكذا بما فى ذلك البيع و الشراء
فالتاجر الذى يشترى بضاعة بعشرين ثم يبيعها بثلاثين لا يهمه الان _وفقا لتعبيرك_ :"إلا ان يضمن العّب من الأموال وكنزها حتى ولو تزيا بالكفر والإثم الذي لا يحب الله صاحبه "
و تحقيق الارباح التجارية هو السبب الوحيد لإستمرار الحياة الاقتصادية على الارض لانه لا احد يفتتح مشروعا اقتصاديا ليخسر او ليجمع فقط ما انفقه
و كل مشروع تجارى لا يقوم على الربح ينهار و يزول
اما الشيء الوحيد الذى يضمن بقاء الارباح فى الاطار التجارى بعيدا عن الجوزر فهو المنافسة الحرة
فلو لم تنشئ المملكة العربانية السعودية مثلا منظمة الاوبك التى هى منظمة كارتل (الكارتل منظمة تجمع اغلب المنتجين المحتكرين لمادة تجارية معينة يحتاج لها الجميع و تتحكم تلك المنظمة فى اسعار هذا المنتج _بعير الطريق المشروع و هو طريق العرض الحر و الطلب الحر_ عن طريق التحكم فى الانتاج بتحديد حصص انتاجية لكل منتج لا يتخطاها بحيث يبقى المعروض فى الاسواق مقيدا بإتفاقيات تتعارض مع آليات السوق الحر و التجارة العادلة بحيث يبقى المعروض اقل بكثير من المطلوب بغية رفع الاسعار بصورة غير عادلة )
لما تضخم سعر برميل البترول من دولار و نصف ليصل الى حدود المئتى دولار
مما تسبب فى تضخم اسعار كل شيئ فى الكون بصورة غير عادلة (لأن كل شيئ فى الكون يدخل فيه المٌرّكّبْ الطاقى ) و هذا التضخم لم يدفع ثمنه ابتداء الا الدول الاكثر فقرا التى ليست منتجة لا للبترول فتستفيد بسعره الجنونى و لا منتجة للمنتجات الزراعية و الصناعية فترفع سعرها لتعوض ما تنفقه فى المركب الطاقى للمنتج
و تسبب هذا التضخم المالى الهائل فى العالم الى دخول الاقتصاد العالمى فى مرحلة تصحيح PRICE CORRECTION ليعود كل شيئ فى الكون لسعره الحقيقى
فالبترول مثلا انخفض سعره فى ايام الى النصف فقد كان منذ ايام قليلة سعره يتعدى المئة و خمسين دولار اما اليوم فسعره لا يتعدى 75 دولار
و كذلك انخفضت اسعار كل المنتجات الزراعية و كل الخامات المعدنية و كل المنتجات الصناعية
كما انخفضت اسعار الاسهم فى البورصات العالمية لتعود الى سعرها الحقيقى
لان السبب فى رفع اسعار الاسهم فى البورصات هذا الارتفاع الجنونى هو وفرة الاموال الطائلة لدى العربان المنتجين للبترول اموال وفيرة حصلوا عليها من الممارسات التجارية المخالفة لآليات السوق الحر عبر منظمة كارتل البترول اوبك امول ضخمة لا يجون لها مكانا ينفقوها فيه
فيذهبون للغرب لينفقوها فى شراء اسهم الشركات الصناعية الغربية و اسهم مؤسسات التمويل العقارى الغربية و التنافس على شراء تلك الاسهم رفع اسعار الاسهم و السندات و العقارات و الاراضى و الصكوك فى الدول الغربية بصورة جنونية و جعلها اسعار غير واقعية

طبعا مرحلة التصحيح تلك لن تتحملها الشركات المتهاوية و مؤسسات الاقراض العقارى الاجتماعى التى كانت تقرض الفقراء لأسباب اجتماعية تجافى القواعد الربوية العلمية و ذلك بفائدة منخفضة جدا _اجبرتهم عليها البرلمانات لمساعدة الفقراء على التغلب على هذا التضخم الذى اصطنعه العربان _ ليتمكنوا فى شراء المنازل فى ظل الارتفاع الجنونى فى اسعار العقارات
فكانت شركات الاقراض العقارى المتخصصة فى أقراض الفقراء بفائدة منخفضة هى اول المنهارين

فلو كانت تلك الشركات تقرض الاغنياء القادرين على سداد الاقساط فى مواعيدها و بفائدة ربوية تجارية مربحة بالنسبة لها تستطيع بها ان تغطى مخاطر القرض لتحملت عملية التصحيح الموجودة فى السوق و لم تنهار

اذا فسبب انهيار كل شركات الاقراض العقارى التى تخصصت فى اقراض الفقراء بفائدة زهيدة غير مربحة هى انها اضطرت _لأسباب سياسية اجبرهم عليها البرلمانات فى الدول الغربية _ ان تقرض اناسا فقراء غير قادرين على السداد و بفائدة ربوية صغيرة جدا غير مربحة لها و لا تغطى اخطار العجز عن السداد و القروض ضخمة! ضخّمها ارتفاع اسعار الاراضى و العقارات بسبب دخول العربان كشارى للعقارات فى كل مكان فى العالم مما جعل المعروض من العقارات و الأراضى فى كل مكان فى العالم اقل بكثير من المطلوب

لذلك و كما كانت البرلمانات هى السبب فى اجبار تلك الشركات _لأسباب سياسية _ على اخذ فوائد صغيرة جدا من الفقراء و اقراضهم لشراء المساكن رغم عدم التاكد من استمرار قدرتهم على سداد الاقساط
فإن تلك البرلمانات هى التى كانت عند مسئولياتها تجاه هذه الشركات فاقرت قيام دافع الضريبة بشراء اسهم تلك الشركات حتى لا يضعف عليها الطلب فى البورصات نتيجة عملية تصحيح الاسعار الحالية
فتنهار تلك الشركات التى ورطتها البرلمانات سابقا فى اخذ فوائد صغيرة جدا غير مربحة لا تغطى مخاطر القرض و أقراض فقراء غير قادرين على السداد

فكل هذا حدث اذا لان هذه الشركات _لاسباب سياسية إجتماعية اجبرتها عليها البرلمانات_ كانت تاخذ فوائد ربوية قليلة جدا من الفقراء
فما بالنا ماذا كان سيحدث لها لو كانت لا تاخذ اى فوائد ؟؟

و لكن الشركات الغربية التى مرت بفترات تصحيح اسعار كثيرة دائما ما تكون مرتبطة بالاضرار التى تسبب فيها كارتل الاوبك للإقتصاد العالمى _كما حدث فى بداية النصف الاول من الثمانينات _
هذه الاقتصاديات بها الآليات التى تجعل فترات التصحيح هذه تمر بسلام

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة انه الحق
ألم يأن الوقت للبلاد الإسلامية أن تهدم صرح الربا الذي لم يتأسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان بل قام على شفا جرف هار وسينهار بمالكيه ..
هل من عودة إلى الله هل من أوبة وتوبة ؟؟
حقيقة لا استطيع ان اعارضك فى هذه
فالمحمدى الذى يؤمن بالمحمدية حقا و باله المحمدية حقا لا يجب عليه ان يعمل فى اى بنك
لان البنوك هى مؤسسات ربوية تقترض اموال المودع منه و تمنحه ربا
و تقرض اموال المودع الى المتمول و تاخذ من المتمول ربا
و تدفع البنوك ارباح المساهمين فيها و رواتب العاملين فيها من فرق الربوين

اى ان رواتب جميع العاملين فى البنوك و مصلحة البريد هى ربـــــاً مضاعف


و مع ذلك فلا توجد مرة دخلت بنك ربوى فى مصر الا ووجدت جميع العاملين
به من ذوى الذقون و الزبيبة و النسوان من ذوى اللجام الشرعى المحمدى


و فى جميع مسابقات التوظيف التى تجريها كل بنوك مصر الربوية يتم رفع شعار
المسيحيين يمتنعون

لذلك فاننى اضم صوتى لصوتك بضرورة قيام جميع الموظفين المحمديين و المحمديات فى البنوك الربوية بالاستقالة
و ضرورة ان يمتنع جميع المودعين فى البنوك الربوية عن اخد الربا المحرم
و ارجوهم ان يعطونى انا هذا الربا المحرم فأنا اريد ان ادخل النار لاننى لا احب النكاح فى جنة رسول اللات

و لا مانع من قيام حكومات كل الدول المحمدية بإغلاق كل البنوك بحول اللات و عونه حتى تنهار إقتصاديات كل الدول المحمدية و يموت المحمديين جوعا

شريطة أن تمتنع حكومات هذه الدول عن شحاتة المعونات من الدول النٌصرانية التنصيرية اليهودية الصهيونية المافرة لان هذه المعونات اولا هى من الارباح الناتجة عن النشاطات الربوية المحرمة و العياذ باللات داخل تلك الدول النُصرانية التنصيرية اليهودية الصهيونية الكافرة
كما ان فى اخذ المعونات من النُصارى التنصيريين اليهود الصهاينة الكفرة اتخاذا من المحمديين للنُصارى التنصيريين اليهود الصهاينة الكفرة اولياء من دون اللات
كما ان تلك المعونات يتم تحويلها الى الدول المحمدية عن طريق تلك البنوك الربوية و تلك البنوك تحصل على ربا نظير التحويل فتكون الدولة المحمدية قد دفعت ربا للبنك الربوى من اموال قادمة بطريق الربا اصلا و طبعا الربا محرم من الطرفين دافع الربا و آخذ الربا
كما انصح كل الدول المحمدية بالامتناع عن ممارسة التجارة مع الكفرة حيث ان التجارة تتم عبر تحويلات مالية من حساب ربوى يخص البائع الى حساب ربوى يخص المشترى و يحصل البنك ايضا على ربا اضافى نتيجة التحويل

و لذلك يجب ان يتم العمليات التجارية بصورة عينية مثلا بان تاخذ السعودية سبعمئة برميل بترول فى مركب الى امريكا لتحصل على بضعة اطنان من القمح الامريكى و تعود بهم فى المركب و بهذا يكون التعامل حلالا زلالا رزقا طيبا حلالا لا ربا و لا ريبة
و ساعتها سيعيش المحمديين فى هناء عظيم لان اللات لم يتركهم سيمطر عليهم المن و السلوى بإذن اللات
انه هو الإرب و نعم النكيح

آخر تعديل بواسطة وطنى مخلص ، 11-10-2008 الساعة 05:36 AM
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 11-10-2008
انه الحق انه الحق غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2008
المشاركات: 8
انه الحق is on a distinguished road
مشاركة: بمناسبة الازمة الاقتصادية اليكم ايه المخدوعون .

لذلك فاننى اضم صوتى لصوتك بضرورة قيام جميع الموظفين المحمديين و المحمديات فى البنوك الربوية بالاستقالة
و ضرورة ان يمتنع جميع المودعين فى البنوك الربوية عن اخد الربا المحرم
و ارجوهم ان يعطونى انا هذا الربا المحرم فأنا اريد ان ادخل النار لاننى لا احب النكاح فى جنة رسول اللات كنت اتمنى ان تطلب دخول الجنة .الله غالب اتمنى ان يحقق لك الله ماتتمنه وفي اقرب وقت ممكن . ام عن الموظفين و البنوك فليس هذا هو الاسلام يالحابس في مكانك /ونحن نقول مفريني من ذماغك/ الاسلام اكبر من الخونة عملاءكم اصحاب السياسات الغربية من حكام واعوانهم فهم لايمثلون الاسلام ياالحابس فنحن نؤمن بان من لم يحكم بماانزل الله فهو كافر مثلك واتمني لك النار كما تحب في اقرب وقت ...........السلام.
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 11-10-2008
Bahnass Bahnass غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,000
Bahnass is on a distinguished road
مشاركة: بمناسبة الازمة الاقتصادية اليكم ايه المخدوعون .

المحبوب لقلب ربنا

صاحب الموضوع
أخونا وطنى مخلص مثلنا لا يعشق جنة النكاح وليس هذا معناه أنه يتمنى النار إذ لا وجود لكليهما حسب مفهومك الإسلامى

نحن نتمنى ملكوت الله حيث نعيش للأبد مع القديسين فى حضرة الرب كملائكة الله لا يزوجون ولا يتزوجون ... لا يأكلون ولا يشربون ... لا ينامون
مشكلة الجنة كما لخصها أحد كبار كتاب المسلمين أنها لا تشبع العقل (حيث أراد هو عمل مجلة حائط فى الجنة) هى جنة خاصة بالجزء الأسفل من الجسم فقط
رهبان المسيحية يعيشون كبشر سمائيين يعيشون الملكوت على الأرض
أما ..... المسلمين فيعيشون الجنة على الأرض

ربنا ينور عيون قلبك
__________________
لم تكن أنت محتاجاً إلى عبوديتى بل أنا المحتاج إلى ربوبيتك


(( محاكم العالم لا تستطيع ان تفصلنا عن محبة الرب و طاعته ))

(( ابنائك خلفك يا كنيستنا في طاعة الرب ))
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 11-10-2008
youhana16 youhana16 غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 1,307
youhana16 is on a distinguished road
مشاركة: بمناسبة الازمة الاقتصادية اليكم ايه المخدوعون .

الاخ العزيز إنه الحق لا أعلم هل تقصد الإقتصادالإسلامى الذى يجب ان يقابله الإقتصاد المسيحى والإقتصاد اليهودى والإقتصاد البوذى والإقتصاد الهندوسى وهكذا...
هل القران جاء كتاب فى الإقتصاد والسياسه والعلم كا الكيمياء والفيزياء وكل ما تحاولون إقناع المسلمين به لإقناعهم انه دين سماوى بدليل انه كتاب إقتصادى و.....و,,,,,
هل هذا ما جئت تبشرنا به ام انا مخطئ؟
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 11-10-2008
garang garang غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2006
المشاركات: 1,457
garang is on a distinguished road
flower مشاركة: بمناسبة الازمة الاقتصادية اليكم ايه المخدوعون .



الي الاخ المسلم وكل المسلمين في المنتدي وكل من يتغني بالازمة الاقتصادية في العالم
قبل اي شئ للاسف المسلمين دائما يحاولوا لي كل شئ واي شئ لكي يخلقوا ثقة لهم بالاسلام ولكن لا عجب فيمن يري في افخاذ المراة وسيلة لمعرفة وحي الله عز وجل
والي كل المسلمين
ان الازمة الاقتصادية امر طبيعي ولو تابعنا بلايا المسلمين لعرفنا انهم شاركوا بصورة او باخري بتعصبهم وغبائهم واعتدااتهم علي الاخرين والبلايين التي خسرتها بلاد االغرب في محاربة الارهاب وهل يعلم السيد المسلم ان امريكا خسرت في 11 سبتمبر اكثر من 38 مليار دولار ناهيك عن البلايين التي دفعتها للحرب وتركيا فقط حصلت علي 10 بلايين دولارات لتسمح لقوات الناتوا بالعبور للعراق ناهيك من ضخ المليارات في حرب خلقها المسلمون في العراق وافغانستان هربا من المجاعات
وهل يعرف المسلمون انة لولا عطايا الكفار لماتو جوعا من الفقر الدكر
واسال كل مسلم ما دام الاقتصاد الاسلام لة نظرية الهية وا تخرش المية فلما لا نجد دولة واحدة مسلمة لديها ولو اكتفاء ذاتي بل كل مسلمي العالم شحاتين اما عنبلاد الخليج والسعودية فقد كانوا الي اوائل الستينات يعيشوا علي عطايا العالم العربي والاسلامي وكنائس النصاري التي تعطيهم الطعام ولولا البترول لما كان هناك دول اصلا لماتوا تحت الرمل عرايا جعانين
+++
الي كل مسلم لانكم عميان لا ترون ولا تقراءوا كتابنا المقدس الا للاستهتار فقط وسيحاسبكم الرب علي هذا في نار ابدية
الازمة الاقتصادية موجودة في كتابنا المقدس وقد حدثت من قبل وستحدث فيما بعد
وتتكرر النبوة وسياتي وقت نهاية العالم قريبا
وبعد كل ازمة اقتصادية يحدث كوارث يبدو ان المسلمين في سبات الحماقة للابد بدون تفكير ولا وعي
سيزداد الارهاب
وستزداد الازمة الاقتصادية
وستنهار البورصة العالمية
وسينهار اقتصاد السعودية ومعظم بلاد البترودولار الاسلامية لان اقتصادها تابع وليس مستقل
وسيظهر الوحش
وهو شخصية اوربية غربية ليطلب من الناس انتخابة ليحارب الارهاب
وسيتنخبوة
وسيدعي الالوهية
وسيخطف الرب اتباعة
سيترك المسيحيين العالم مرتفعين الي السماء ليقابلو ا الههم سعداء
وستحدث حربا بين
تحالف
الروس والمسلمين والعالم الاسلامي
ضد اسرائيل وحدها
وستتم هزيمة اسرائيل بخسائر رهيبة
وسيتجمع الاوربيين في تحالف ضد روسيا وستحدث حرب رهيبة
وسياتي القدوس الاوحد
الله
الحقيقي الرب
الواحد الاحد
الفادي
ربنا ومخلصنا يسوع المسيح
عيسي رب الكل والة الكل
سياتي ليحكم ويدين المسكونة
ولكن اغبياء العالم سيعتبرونة رجل فضاء فيتجمعوا ليحاربوة
فتخرج كلمة واجدة
من فمة الظاهر
فيموت الكل
وتاتي طيور السماء لتاكل جثثهم
وتخرج ارواجهم النجسة الي عذاب ابدي
وسيعطي للمسلمين فرصة للايمان وكثير منهم سيوءمنوا بالرب فاديا ومخلصا
وبعضهم مفيش فايدة فيامر الرب ملائكتة كما قال الكتاب
ها توهم واذبحوهم امامي
وسنحكم نحن معة علي الخطاة والاشرار
ان الازمة الاقتصادية تثبت ان كل حرف في الكتاب المقدس لا يسقط ابدا
لعل الملحدين في امريكا يتعظوا
يا مسلمين افيقوا وفرصة الرب وايمانة قبل فوات الاوان اقبلوا الرب يسوع فاديا ومخلصا قبل ان تموتوا في خطاياكم ودعكم من ترديد الهبل فلو خربت امريكا فمن سيعطيم طعاما لتاكلوا انتم واولادكم ؟
اقبلوا الرب قبل ان تذهبوا لمحمد في نار ابدية وتشاركوة مصيرة الابدي
ولن ينفعكم كتاب الافخاذ ولا بول البعير
لان المخلص واحد فاقبلوة او استعدوا لموت ابدي وعذاب هلي الدنيا




الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مبارك يأمر بإطلاق سراح الارهابى الدولى "أبو إبراهيم القوصى " بمناسبة شهر مرضان !! وطنى مخلص المنتدى العام 9 03-10-2008 03:57 PM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 06:59 PM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط