تم صيانة المنتدي*** لا تغير فى سياسه من سياسات المنتدى اكتب ما تريد لان هذا حقك فى الكتابه عبر عن نفسك هذه ارائك الشخصيه ونحن هنا لاظهارها
جارى تحميل صندوق البحث لمنتدى الاقباط

العودة   منتدي منظمة أقباط الولايات المتحدة > المنتدى العربى > المنتدى العام
التّسجيل الأسئلة الشائعة التقويم جعل جميع المنتديات مقروءة

المنتدى العام يهتم هذا القسم بالأخبار العامه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 19-04-2011
الصورة الرمزية لـ الحمامة الحسنة
الحمامة الحسنة الحمامة الحسنة غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2007
الإقامة: فى جنب يسوع المجروح
المشاركات: 6,398
الحمامة الحسنة is on a distinguished road
بقلم الرائعه فاطمه ناعوت:أجيبوا عن هذا السؤال الصعب: «هو فعلاً م البلد دى؟»

بقلم الرائعه فاطمه ناعوت:
أجيبوا عن هذا السؤال الصعب: «هو فعلاً م البلد دى؟»






19/4/2011

الأطفالُ لا ينسون.. أدمغتُهم الصغيرةُ تسجّل المواقفَ، تُراكمُها، تؤرشفها فى خانات، تحلِّلُها، فيتشكّل الوعى مع مرور السنوات، وتتكوّن وجهةُ النظر فى العالم وفى البشر. غدًا يكبر الأطفال. يحبوننا لما فعلناه معهم من مواقف نبيلة، أو يحاسبوننا على كل الإساءات التى ارتكبناها فى حقهم وهم صغار. ونحنُ لا نضمن على أى نحو سيكونون حين يكبرون. قد يصبحون جلادين قساةً، فلا يرحموننا. أو يصبحون عدميين فاقدى الهدف والرجاء والانتماء.

قد ينسون رصيدهم من التجارب، فلا تتكون لديهم رؤية واضحة عن العالم. وقد يتناسون كى يتواءموا مع الحياة، ويغلقوا قلوبهم على مراراتهم. ولكن بعضهم سيختار العلاج الأرقى. يقفون على الحافة الساخرة التى تحوّل المحنَ والمواقف العسرة إلى نكات مرحة، تُضحكنا، نحن المسيئين إليهم. يتهكمون، معنا، عليها. يركبونها، ويجعلونها سهمًا ينطلق بهم إلى الأمام. إنهم يصدِّرون إلينا إساءاتِنا القديمةَ عبر ابتسامة؛ كأنما هى «لكزة» طفيفة تقول: لم أنس، وإن نسيتم، لكن من فضلكم لا تفعلوها ثانيةً، ها؟

كان هناك طفلٌ اسمه «فيليب فكرى». أدرك منذ يومه الأول فى المدرسة أنه «مختلف». فى حصة الدين، بالصف الرابع، لا يبقى فى الفصل مع زملائه، بل يخرج مع «المختلفين» مثله إلى فناء المدرسة ليلعبوا الكرة، حتى منّ عليهم المدير بمدرس «كيمياء» لا يؤهله لتدريس الدين إلا اسمه المسيحى. يجمعهم جوار حنفيات المياه ويقرأ لهم من الكتاب! وتتوالى تجليات «اختلافه» مع مراحل التعليم، وصولاً إلى الجامعة، ثم العمل، ثم الحياة، ويعايش ما يصنعه المتطرفون وما تباركه الحكومة من تمييز عنصرى يصل إلى تفجير الكنائس وقتل المصلّين. إلى أن يقرر فى الأخير أن يؤلف كتابًا عنوانه «أنا م البلد دى، يوميات قبطى»، يحكى فيه كل المرارات التى عاينها منذ طفولته وحتى شبابه بسبب «اختلافه»، ولكن بأسلوب مرح ساخر. فهذا الطفل قد كبر وصار فنان كاريكاتير، وكاتبًا ساخرًا بمجلة الكواكب، بعدما اكتشف أن المصريين يتسامحون مع أعقد الأمور وأشدها إشكالية، فقط لو مرّت عبر نكتة، وابتسامة. كتابٌ جميل، بارك صدوره فنان مصر الكبير مصطفى حسين، فأهداه غلافًا بديعًا، وصدر هذا العام عن دار ميريت. مقالى ليس حول الكتاب. فألف مقال لا يُغنيكم عن قراءته، لكى تغنموا بمتعة وعمق لا حدود لهما. إنما أكتب عن البرومو الذى بثّه المؤلف على يوتيوب حول كتابه.

يقول فى البرومو: »تخيل لو انت عايش فى بلد أوروبية، وحسيت بنوع من التمييز العنصرى اللى بيحرمك من حقوقك، مش عارف تصلى، مفيش مساجد، يعنى حسيت إنك بتتعامل كمواطن من الدرجة التانية، هتتضايق، لكن انت مغترب، هييجى يوم وترجع بلدك تعمل فيها اللى انت عاوزه. جربت تحس الإحساس ده وانت فى بلدك؟ جربت تحس إنك مواطن من الدرجة التانية وانت فى بلدك؟ عارف إن كلنا عايشين مواطنين من الدرجة العاشرة، لكن حتى دى كتيرة علينا! جربت تحس إنك مواطن غير مرغوب فيك؟ طيب جربت تحس إنك مختلف؟ أنا بدفع ضرايب. بقوم بواجباتى كمواطن. بحارب. باستشهد. بدافع عن وطنى. جربت تحس إنك ممكن يتقبض عليك لو صليت انت وأهل بيتك وكام واحد من قرايبك بتهمة الصلاة من غير تصريح؟ جربت تحس إنك لازم تاخد تصريح علشان تصلى؟

يتجول «المختلف» فى شوارع مصر، ويلتقى رجلا يسأله: «والله ألاقى صيدلية قريبة من هنا؟» فيجيبه الرجل: «فيه صيدلية الدكتور جورج. ده راجل مسيحى.. بس طيب». ويقابل عابر سبيل آخر، يسأله: «والنبى يا حاج أطلع على السنترال إزاى؟» فيجيبه: «امشى علطول لغاية ما تلاقى لا مؤاخذة كنيسة، السنترال جنبها». ولا ندرى لماذا تقترن مفردة كريمة مثل «كنيسة»، بتعبير له دلالة سلبية مثل «لا مؤاخذة»؟!.

وتتوالى مشاهد البرومو لتصل إلى المشهد السوبر، حينما نشاهد فيليب داخل بناية، لها بوابة زجاجية إـلكترونية، تنفتح لكل الناس، وكلما حاول بطلنا الخروج، ينغلق الباب فى وجهه دون سواه، وفى الأخير ينغلق الباب على ساعديه، لتصعد أغنية «واحنا واقفين ع الحدود» بصوت فرقة المصريين على موسيقى عمار الشريعى. كأنما يقول لنا إن المختلفين فى مصر، يقفون على حدودها، غير قادرين على الانخراط فى متن نسيج وطنهم، بسبب اختلافهم.

وفى نهاية العرض، وبصوت عال يهتف فيليب: «أنا م البلد دى» لكنه يعود ويختتم البرومو بوضع علامة استفهام (؟) فى نهاية الجملة، وكأنه بدأ يتشكك فى الأمر، ويسألنا: هل أنا من البلد دى؟ وهنا، أترك لكم الإجابة عن هذا السؤال الصعب!

لم أشأ أن أحرق لكم هذا البرومو، الجارح الشارخ، العذب المعذِّب، الشائق الشائك. لكننى لم أذكر إلا القليل من كثير مدهش ومثير. شاهدوه هنا:

وأعدكم أنكم لن تناموا ليلكم. رغم أنكم لن تشاهدوا ما يخدش عيونكم، لكن ستشعرون بما يخز روحكم عميقًا. تأملوا ماذا حدث للمواطن المصرى، الذى جاء العالم، ليجد أن اسمه «فيليب» فى بلد اسمها مصر. شاهدوا وابتسموا، ثم فكروا مليًّا. وبعدها اقرأوا الكتاب الجميل «أنا م البلد دى، يوميات قبطى ساخر».



الصور المرفقة
نوع الملف: jpg vxj785.jpg (13.9 كيلو بايت, عدد مرات التحميل : 16)
__________________

(من يُقبل اليَّ لا أُخرجه خارجاً )( يو6: 37)
(حينئذ يسلمونكم إلى ضيق و يقتلوكم و تكونون مبغضين من جميع الأمم لأجل إسمي)
( مت 24:10 )
مسيحيو الشرق لأجل المسيح

http://mechristian.wordpress.com/
http://ibrahim-al-copti.blogspot.com/
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 19-04-2011
BIANCO BIANCO غير متصل
Gold User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2004
المشاركات: 743
BIANCO is on a distinguished road
مشاركة: بقلم الرائعه فاطمه ناعوت:أجيبوا عن هذا السؤال الصعب: «هو فعلاً م البلد دى؟»

http://www.freecopts.net/arabic/video.php?id=2126


.................................................. .................................................. .................................................. ..................................
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 20-04-2011
الخواجه الخواجه غير متصل
Moderator
 
تاريخ التّسجيل: May 2005
المشاركات: 2,200
الخواجه is on a distinguished road
مشاركة: بقلم الرائعه فاطمه ناعوت:أجيبوا عن هذا السؤال الصعب: «هو فعلاً م البلد دى؟»


و ده لقاء مع الكاتب القبطي الساخر فيليب فكري


http://www.youtube.com/watch?v=LyToe...eature=related
__________________
واجب علي جميع المصريين المساهمه في بناء مصر لتكون دولة ديمقراطية . ليبراليه . منتجه .
و


لنتعاون جميعا حتي تتغلب رسالة الحب و النور و الحياة علي ثقافة الكراهية و الظلم و الموت
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
د. جورجيت قلينى عضو مجلس الشعب السابق لـ«المصري اليوم» : أقترح تشكيل لجنة لمقابلة «كا abomeret المنتدى العام 1 13-03-2011 06:00 PM
موقع ارهابي : الشعب يريد محاكمة ساويرس والإفراج عن كاميليا وأخواتها بقلم المتخلف مح emad62 المنتدى العام 3 01-03-2011 04:07 PM
بكتيريا تتسبّب في سقوط الثلج والمطر net_man منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 05-02-2011 05:15 PM
إستراتيجية و رؤية لتحرك الشعب القبطي 2ana 7or المنتدى العام 10 12-02-2006 09:35 PM
إنتخابات مجلس الشعب المصري باطله naderr المنتدى العام 0 19-01-2006 06:35 PM


جميع الأوقات بتوقيت امريكا. الساعة الآن » 07:17 AM.


Powered by: vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » منتدي الاقباط